من أنا

صورتي
أنا أنثى تعبث بالحروف كيفما شاءت .. عشقت شغب الكتابة منذ الصغر ..

الثلاثاء، 24 أغسطس، 2010

انا وصديقاتي


لكي يتسنى فهم الخاطرة .. الصوره المقصودة هي :عباره عن لقطه تجمعني مع صديقتين اعشقهم
وكنا بفصلنا وعلى مقاعدنا المتجاورة ورؤسنا منحنيه ومختبئه وجوهنا :)
فعند رؤيتي لتلك الصوره اقتحمتني رغبه الكتابه فكتبت التالي
\



تتعلق دمعه حنين مابين رمشي ومحجر عيني
تأبي ان تبكي عيناي لأنها لم تعرف الدموع بتلك الأيام الماضية
هي فعلا ماضيه ولكن ليست كمثل أي أيام ، بل هي كل الأيام وأجمل اللحظات
آآآه أيها الحنين ماذا تفعل بنا ؟
تعلن بكل مره عن نهاية أجمل ما عشناة سويا ؟ وتخبرنا بأن كل منا سوف يتخذ له طريق اخر وربما بعيد أيضا

كنا نعلم بقدوم لحظة النهاية لكن لم نستعد لها جيدا ، كنا نخشى الاعتراف بأن ماعشناه واعتدنا علية
سوف ينتهي ويتغير !
منذ ذاك ألحين وشريط الذكريات يبدأ بالسير في عقول كل منا ،فكل منا يحمل قدر ليس بقليل من الذكريات الجميلة ، وكيف لي ان اسمح بنزول دمعتي الان؟
بالرغم من ان تلك الصوره التي آتت بها الصدفة إلي استثارت دموعي!! وقلبت رغبتي بالبكاء ب ابتسامه تحمل ود كبير وحنين أكبر لكل قلب أصحابه أراهم بهذه الصوره التذكارية !!

لا أعلم لما كانت روسنا منحنيه نحن الثلاثة بتلك الصوره
ربما هذه اللقطه تنبئنا
*بحالنا الذي سوف يحدث أو الذي فعليا حدث
أعشق كل تفاصيل حياتنا واعشق صداقتنا واعشق عمق ابتسامتنا التي افتقدها وبشده الان !
لن اخوض أكثر بتشكيل الكلمات لأنها لن تكفي بوصف ربع مشاعرنا النقيه التي نحملها لبعض !
رباه لاتحرمني صداقتهم و أجمع بيننا بالدنيا والاخرة واحفظهم من كل سوء

خيالية بـ إطار واقعي ][




\



☀...


*في كثير من الأحيان عندما يقراني الاخرون يبدون لي اطراءهم في ما أكتب ؤ يخبروني باعجابهم ألا محدود
ابتسم لهم بود كبير ولا أعلم ان كنت فعلا استحق ذاك الإطراء لأنني لا اشعر
بروعه ما يشعرونه !

لكن ما يصادفني أيضا من قرائي تساؤلات مبطنه بفضول محبب لي
من هو ملهم كتاباتي ؟
لمن أكتب ؟
في أي أوقات أود بها ان أمسك القلم ؟

جميعها أحمل لها أجابه
عدا سؤال واحد معين اتاني من صديقة لها قدرها بقلبي
قالت لي في في مره من المرات
انها تشعر في كل مره تقرأ كتاباتي ان هناك ما أود ان انطق به واكتبه بكل وضوح، لكن هي ترا اني أواجه صعوبه في ذلك ! وان كل ما أكتبه ناتج عن حيرتي من عدم اعترافي بما أريده !

(لم يكن بوسعي الاجابة سوا بكلمه (ربما
واكتفيت بها لارد على تساؤلها المحير بالنسبه لي !

هل من المحتمل ان أكون فعلا أود ان أكتب ما تقول عنه ولكني لا أقدر !
لا أملك قدر من الشجاعة والاعتراف أو ماذا ؟

لدي قدره كتابية خارقه لكن ,لا تخترق كل احساس أحمله ولا تظهر ما يوجد بقاع المحيط

اشعر في كل مره أكتب بها ،بأنني أبحر بقاربي بعيدا ،إلي مدن خياليه يشكلها خيالي أبحر لكي أراها ،أريد ان اتأكد من الصوره التي رسمت بخيالي!! ،فـ ازداد بعدا بحثا عن مدن رسمها عقلي

أبحر واعبر المحيط
آلى ان أجدف باتجاه معاكس يعيدني آلى الشاطئ والمينا

فـ أجد نفسي على رمال الشاطئ وبقبضة يدي حبات رمل ممسكه بها بقوه
استفرغ غضبي بتلك الغبضة !!

*إلي ان تتساقط حبات الرمل من بين أصابعي
فأنفض يدي وانفض معها كل فكرة معلقة برأسي
وأعود لممارسه حياتي بشكل طبيعي

واكتب من جديــد
ويقراني الاخرون من جديـــد
وها أنا لاجديـــد
سوا حروف وكلمات تتشكل يراها الاخرون ويهتفون نريد المزيــد

\
☀...βäŁõ⌣õŔa

الجمعة، 20 أغسطس، 2010

تخاريف !؟






اشواقي المبعثره وجرحي الملتهب وبعض من ذكريات لا تفارقني ,
اود ان اهديها لك , اتستطيع اخذها ؟
خذ ولو القليل منها , لن اطالبك بها اقسم لك ,

دعها تسكنك بدلا مني !!
سئمت وجودها , وملازمتها لي !
فشلت بكل طرق هروبي
لم استطع هزيمتها , انهارت قوايي ..
ومكثت هي بي بكل مكر ودهاء !!


ان لم تقدر على ذلك .. ف دعني انشغل بك , دون النظر لما يزعجني
او دعني افجر بك غضبي , استفزني لكي اصرخ ,
دع دمعوعي تبللك..ولا تقل لي كفى !!
اريد بك ومنك الالم والدواء !!

ولا تسأل اي غرابه اتفوه بها ..
سأقلب نظريه افعل ماتراه صواب
لا اريد الصواب , لطالما اتعبني صوابي ..

\
اعلم بأن الحيره تسكنك الآن , و أود حقاً ان امزق ماكتب ..
لكن لو كانت تخاريفي حقيقيه لرأيتني ابكي الان

دعني اكتب بجنون ولا تأبه
:)

السبت، 14 أغسطس، 2010

احببتني قطرة واحببتك مطرا..!





~
~

خ ا ئ ف ه

ابحث عنك ..بين اوراقي اذكر اني قد رسمتك
وتركتك بلا عنوان , مبهم لا يعرفك سواي
لم اكن اخشى عبثهم بدفاتري
ولا تلك النظرات التي تتظاهر بالذكاء
..
لكن تراكمت دفاتري وازدادت زحمه اوراقي اظنني قد اضعتك كما اضعتني انت
كلانا اليوم متعادلان وحياتنا ملهى للحرمان
انا وانت اعتلينا السحب المتفرقة,,
!! انا بتلك وانت بتلك الاخرى

تراني واراك ولا يكون للحديث مجرى
فقط بصمت كما كنت بسابق عهدك,, قبل ان يعرفك قلبي
كنت تنظر لي بصمت
,, وتسرقني بصمت بصمت الى ان اسرت بك
واصبحت نفس لروحي

لا اعلم لما لم نعد نجتمع
ليت السحب التي اعتليناها تهطل
لنسقط معا مطرا
سويا يبدأ هطولنا وسوياً ينتهي
..
احببتني قطرة واحببتك مطرا

..

ثلجة ذائبه !!





\
~

نفضة يحدثها قلبي لتربك عقلي وتفكيري
فتهتز اطرافي وانا بكامل ثباتي ,
وكأنني بفصل الشتاء, ولفحني تيار بارد مسرع ليفاجئني بقرصه برد, ومن المفترض انها تجمد قلبي
لكنها على العكس تماماً اذابت قلبي!!

وجسدي يتألم من تضارب حالتان بوقت واحد
ذوبان بالداخل وعواصف ثلجيه تتشكل بمحيطي
وكلاهما لم يتأثر من الاخر وممسك بثباته , و هو الشئ الذي لا يعقل حدوثه .. فكيف ستكون نهايتهما

!!

او نهايه حالتي انا ؟
!؟!؟

اكره خوض الحروب ضد قلبي
واكره الامتثال لمى يأمرني قلبي به
واكره الواقع الذي يتعاكس دائما معي ولا يلين

واكره كرهي لكل شئ كرهتة
فمتى تحدث هدنة السلام .؟ لتنفض قلبي نفضة تقتلع كل من استوطنة
وتعاود انتقاء الانقياء ليكون قلبي موطن سعادة ابدية

!!