من أنا

صورتي
أنا أنثى تعبث بالحروف كيفما شاءت .. عشقت شغب الكتابة منذ الصغر ..

الاثنين، 12 يوليو، 2010

**أصــدق __ صديــق**

نشر في
1\3\2009


لا يوجد شيء أجمل من وجود الاخ , فمهما كان لديك اصدقاء تقضي شبه يومك معهم وتحس انك لا تستطع فراقهم ,

وفعلا يكونون أوفياء لك في وقت فرحك يقفون بجانبك ويساندوك وتقول في نفسك (ياااه من دونهم أنا شبسوي )


؟؟!! لكن لو شائت الظروف وأهدتك هديه قاسيه مغلفه بعناء وحزن وانت مجبر على فتحها ومواجهتها , وتذهبت بها الى اصدقائك الأوفياء ليفتحوها معك في تريد منهم ابسط مساعده ,, رؤوها واشمئزوا من منظرها وهم لم يعرفو حتى ما بداخلها وقالو لك :

(( الله يعيينك توكل والقلب داعي لك ))

أجمل(( تصريف )) جداا لبق !!

أنت تبتسم لهم ابتسامه صفراء وتقول في نفسك (( لا لا حراام مالهم ذنب يشيلون هم مو همهم هذي مشكلتي ولازم احلها بنفسي))

تعود للمنزل والهديه القاسيه مازالت معك !!.. تدخل للمنزل وعقلك (( شبه واقف عن التفكير))


بدخولك ترا امامك اخيك مبتسم لك ويرحب بك وتقول في نفسك (( ليتك يا خوي تشيل همي وتساعدني))

تجلس واخوك معك,, ويسألك (( اليوم أنت مو على بعضك ؟؟ تعبان فيك شيء ؟.)) وأنت اتقنت المجامله وترد

(( لا لا البارح مانمت زين مجرد ارهاق بسيط ))

ويرد يسألك (( متأكد)) انت (( ايه ايه ))

يصمت وينظر لك بنظره شك وأنت تتهرب من نظراته !!
وتقف تريد الهرب من أسألت اخيك,,

وأنت لاتعلم أنه لو يرى الهديه القاسيه, سيفتحها معك بكل شجاعه .!!!!
يدعك لتهرب وينتظر قليلاً لكي يلحق بك ,,

تدخل لغرفتك والهديه القاسيه لازالت معك مغلفه .. ,,

تجلس وتضعها امامك وتفكر بحل يساعدك وشخص يحمييك ,,
ويقطع تفكيرك صوت طرق الباب ,,وترد بدون اهتمام
(( الباب مفتوح )) ,

يدخل اخيك ونظره الشك لم تتغير ,, ويجلس امامك وبكل شجاعه يسألك (( أبي اعرف انت شفيك ؟؟))

أنت لحظتها تشعر ان كل باب مغفل امام وجهك وان لا مفر من اسألت اخيك ونظره الشك ..؟؟.. وترد تجاوبه و (( العبره خانقتك ))

بصرآااحه يا خوي أنا .. وتنزل دموعك ! >>
أخوك بدون شعور يفز ويقرب لك
(( آفااا ليه الدموع واخوك موجود ))
هنا قوتك يتجدد شحنها ..
بكل حنان يمسك بيديك وصوته الدافي يسألك (( علمني شفيــك؟؟))

تخرج له تلك الهديه القاسيه التي زاد كرهك لها ..

يراها من دون تراجع يفتحها ويناقش كل الامور ويطرح كل الحلول لينهي لك المشكله ..!!

ويرد يسألك (( ليه ماقلت لي من بدري ))
أنت ترد تقول فنفسك (( لاني غبي وأكبر غلطان)) وتجاوبه

(( كنت انطر الوقت المناسب وأجي واقولك )) يرد عليك *((تأكد لو كل الدنيا تخلت عنك ,, أنا بتلقاني اناديك وأبيك ..))*
وتعيد تقول في نفسك ((آآآهـ توني أعرف قيمتك يا خوي )) تجاوبه الله يخليك لي ولا يحرمني منك ,,


يبتسم ابتسامه حنان ويخرج من غرفتك, وأنت حالك تغيير عن حالك قبل لا يدخل أخوك ,,
وتستدير لتبحث عن الهديه تريد ان ترميها << وتسوعب ان اخوك خذاها قبل لا يطلع )) ترتاح وتنام متهني.

\
هدفي الاول :
الفرق بين الأخو وبين الصديق
الثاني :
قيمه الاخوان ماتنتعوض ابداا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

أرحب بتعليقاتكم هنا.~~